بسم الله والحمد لله رب العالمين ، وأشهد أن لا إله إلا الله ،
ولي المتقين ، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله، خاتم النبيين ،
عليه أفضل صلاة ، وأتم تسليم ، وآله وصحبه ، ومن دعا بدعوته إلى يوم الدين . ثم ام بعد===
=========درس اليوم ان شاء الله تعالى حول ([شروط الامة فى تخريجهم للحديث-1])
—————س40: ما شرط الترمذي؟
—————-ج40: قال الترمذي- كما نُقِلَ عنه في شروط الأئمة الخمسة للحازمي ص56-: ما أخرجت في كتابي إلا حديثاً عمل به
الفقهاء.
==============س41: اذكر مقاصد الأئمة الخمسة في تخريجهم للحديث؟
——–ج41: في شروط الأئمة الخمسة قال: وأما فرق ما بين الأئمة الخمسة من القصد:
* فغرض البخاري تخريج الأحاديث الصحيحة المتصلة واستنباط الفقه والسيرة والتفسير، فذكر عرضاً الموقوف والمعلق،
وفتاوى الصحابة والتابعين وآراء الرجال، فتقطعت عليه متون الأحاديث وطرقها في أبواب كتابه.
* وقصد مسلم تجريد الصحاح بدون تعرض للاستنباط، فجمع أجود ترتيب، ولم تتقطع عليه الأحاديث.
* وهمة أبي داود جمع الأحاديث التي استدل بها فقهاء الأمصار، وبنوا عليها الأحكام، فصنَّف سننه، وجمع فيها الصحيح
والحسن واللين والصالح للعمل، وهو يقول : ما ذكرت في كتابي حديثاً أجمع الناس على تركه. وما كان منها ضعيفاً صرح
بضعفه، وما كان فيه علة بينها، وترجم على كل حديث بما قد استنبط منه عالم ، وذهب إليه ذاهب، وما سكت عنه فهو
صالح عنده، وأحوج ما يكون الفقيه إلي كتابه.
* وملمح الترمذي الجمع بين الطريقتين كأنه استحسن طريقة الشيخين حيث بَيَّنَا وما أبهما .
وطريقة أبي داود حيث جمع كل ما ذهب إليه ذاهب، فجمع كلتا الطريقتين، وزاد عليهما بيان مذاهب الصحابة والتابعين،
وفقهاء الأمصار، واختصر طرق الحديث، فذكر واحداً وأومأ إلى ما عداه، وبيَّن أمر كل حديث من أنه صحيح أو حسن
أو منكر، وبيَّن وجه الضعف، أو أنه مستفيض أو غريب.
قال الترمذي : ما أخرجت في كتابي هذا إلا حديثاً عمل به بعض الفقهاء، سوى حديث “فإن شرب في الرابعة فاقتلوه”،
وحديث : “جمع بين الظهر والعصر بالمدينة من غير خوف ولا سفر”.
================س42: اذكر طرفاً من طريقة عمل الترمذي في سننه ؟
————–ج42: ربما أنه يسلك مسلك الإمام مسلم في بعض الأحيان، فقد نص مسلم على أنه ربما أخرج الحديث في صحيحه من
طريق ضعيف؛ لعلوه، والحديث معروف عند أئمة هذا الشأن من طريق العدول، ولكن بإسناد نازل .
وفي شرح مسلم أنه أنكر أبو زرعة عليه- أي على مسلم- روايته في صحيحه عن أسباط بن نصر، وقطن بن نسير،
وأحمد بن عيسى المصري، فقال مسلم: إنما أدخلت من حديث أسباط وقطن وأحمد ما قد روى الثقات عن شيوخهم-
إلا أنه ربما وقع إليَّ عنهم بارتفاع، ويكون عندي برواية أوثق منهم بنزول، فأقتصر على ذلك، وأصل الحديث معروف
من رواية الثقات. انتهي [توضيح الأفكار1/171]
===================س43: هل نسخ الترمذي كلها واحدة؟ برِّهن على قولك ؟
——————-ج43: ليست كلها واحدة، ففي بعضها حسن، وفي بعضها حسن صحيح في الحديث الواحد، مثال ذلك حديث: “الصلح جائز
بين المسلمين “، قال الصنعاني في توضيح الأفكار: لم يُتْبِعه الترمذي بتصحيح ولا تحسين، وفي كثير من النسخ :
حسن صحيح.
————————-س44: ماذا قال ابن حزم في الترمذي ؟ وبماذا رد عليه العلماء؟
===========ج44: ذكر الذهبي: أن ابن حزم في كتابه ” الإيصال” قال في الترمذي: إنه مجهول، وكذا ذكر ابن حجر، ورد العلماء
على ابن
حزم قوله، فقال ابن حجر : أما ابن حزم، فنادى على نفسه بعدم الاطلاع، وذلك لما وصف به ابن حزم الترمذي_ رحمه الله _
حينما وصفه بالجهالة
=وقد أشار أحمد شاكر في مقدمته للترمذى إلى أن الذهبي قد يكون وهم، وتبعه ابن حجرٍ في نسبته هذا القول إلى الترمذي؛
فإن ابن حزم أخرج للترمذي حديثاً في “المحلى” (9/297) ولم يذكر فيه جرحاً ولا تضعيفاً.
===================س45: ماذا يعنى البيهقي والبغوي بقولهما: أخرجه البخاري؟
=============———-ج45: يعنيان أن البخاري أخرج أصل الحديث.
================س46: عرف المجهول؟=============================
==============ج46: تنقسم الجهالة إلى نوعين: جهالة عينٍ – جهالة حالٍ.
مجهول العين : هو من روى عنه راوٍ واحد ولم يوثقه معتبر.
مجهول الحال (أو الوصف): هو من روى عنه راويان فأكثر، ولم يوثقه معتبر.
ومجهول العين في الغالب لا يصلح في الشواهد، ولا في المتابعات، بينما مجهول الحال يصلح في الشواهد والمتابعات .
وقد تساهل بعض أهل العلم في جهالة التابعين، ورقوا أحاديث بعض من جهلت حاله من التابعين إلى الحسن، بل وإلى
الصحة، برهانهم في ذلك قول رسول الله صلى الله عليه وسلم: ” خير الناس قرني، ثم الذين يلونهم ..”.
============س47: ما حكم حديث المختلط الثقة؟
==============ج47: يبحث عن الرواة عنه قبل الاختلاط، والرواة بعد الاختلاط، ويصحح حديث من روى عنه قبل الاختلاط، ويتوقف في حديث من روى عنه بعد الاختلاط.

———————س48: ما رتبة ابن حبان والعجلي في توثيق المجاهيل؟
==============ج48: ابن حبان والعجلي متساهلان في توثيق المجاهيل.

=نكتفى بهذا القدر=وفي الدرس القادم ان شاء الله تعالى
نتكلم حول ( ([شروط الامة فى تخريجهم للحديث=2])]
======انتهى جزاكم الله خيرا 0وبارك فيكم ونفع بكم

تعليقات عبر الفيس بوك

شارك الموضوع